8 8 8 8 8 8 8 8 8 8 8 8
مرحبا بك في المدونة
by: Ali ibrahim 07-86 السبت، 7 فبراير، 2015

تولد الأشبال في عرين الأسد المفروش بالأعشاب الكثيفة ، و يولد فيه اثنان أو ثلاثة أشبال في المرة الواحدة ، و عند الولادة يكون الشبل في حجم القطّ ، ولون فراء الأشبال منقّط و ناعم و ليست بُنِّيّة غبراء كالفهود الصغيرة ، و هذا يساعدهم على التخفي ، و يتغير اللون بعد ذلك إلى اللون البنيّ بلون الجبل ، لكي لا تميزهم العين بسهولة أثناء سيرهم.
و يعتمد الشبل الصغير كل الاعتماد على أمه التي تعتني بصغارها، و تقضي و قتها في المحافظة عليها ، و تقوم بحراستها، و أحيانا بحراسة أشبال عائلة أخرى ، و ليس أشبالها فقط ، و في البداية تكون عيون الأشبال مُغْلَقة ، و لكن في مدة تتراوح بين عشرة أيام و أربعة عشر يوماً تبدأ العيون في التفتح على العالم الواسع حولها ، و تتكون لها مخالب قوية و تكبر الأشبال بسرعة كبيرة مثل بقية أسرة القطط لأن الأمّ ترضعها بحليبها ، و تقدّم لها كثيراً من الغذاء.
و تضع اللبوءة فمها الكبير حول رأس الشبل الواحد و عمره خمسة أسابيع و ذلك قبل أن ترفع هذا الصغير و تحمله بعيداً لمسافة 15 قدماً و تضعه أرضاً وتسير قليلاً وتناديه طيلة ذلك الوقت بصوت حنون ، و أخيراً يستجيب الشبل إلى ملاطفتها هذه ، و يهرول سائراً خلفها.

تعيش الأشبال في مهاد من القشّ بعرين الأسد ، و في سنّ الشهرين يتعلمون السير، و يزداد أملها بالبقاء إذا كان هناك أكثر من لبوءة في جماعة الأسود لديها مهاد من القش و يمكنها أن تشارك في واجبات رعايتهم و قد يكون بينها شبل آخر عمره شهران يشاركها في وجبة الغداء من ثدي اللبوءة الأمّ ، و يستمر الشبل يرضع من حليب الأم حتى يصبح عمره ستة شهور. منقول.

 شبل أسد



















































صداقة من نوع آخر!








آمل أن يعجبك.

Google Chrome Google+ Facebook Skype issuu ألبوم القصائد المصورة قصائد بي دي اف

ترجم للغتك

Facebook تابعنا على

تابعني على صفحتي ليصلك الجديد

الأكثر زيارة

All images on Facebook RSS

Blog Designed by Ali ibrahim 07-86